1

أخطأت صحيفة الشرق الأوسط خطأ جسيما حين قررت نشر الخبر المفبرك المسيء للعراق على صدر صفحتها الأولى كونه يتنافى مع قوانين واعراف حقوق الإنسان وأخلاقيات الصحافة

2

أخطأت الصحيفة في التعامل مع الازمة التي أحدثها هذا الخبر وكأنها فاقدة للخبرة والمهنية

3

لم تلتزم الصحيفة بأبسط المعايير و القيم الخبرية القائمة على الدقة والمصداقية والموضوعية في تحرير الخبر وكذلك ألاعراف الصحفية بإظهار الرأي والرأي الآخر ولم تظهر الرأي الآخر اي رأي الجانب العراقي قبل نشر الخبر

4

تناست الصحيفة أن هذا الخبر هو من نوع الأخبار التي تسيء لجمهور واسع من الناس اي تسيء لجزء من جمهورها

5

أخطأت الصحيفة في التبرير حين قالت إنه خطأ مراسل وهذا يعطي انطباع للقاريء أنها صحيفة تدار من قبل مراسليها وأنها لاتمتلك دسكا مركزيا للاخبار كما هو الحال في صحف العالم مهما كانت بساطة الصحيفة و دسك الاخبار يتم من خلاله التدقيق والإضافة والحذف ووضع العناوين وإيجاد المكان المناسب والحجم المناسب والصورة المناسبة للخبر والتقرير

6

ألقت الصحيفة اللوم على مراسلها في بغداد دون ذكر اسم المراسل وهي بذلك تعرض كل كادرها للخطر وهو تصرف في منتهى الابتذال

7

لم تعتذر الصحيفة من الشعب العراقي وتحاول تلافي الكارثة التي أوقعت نفسها فيها بل أصدرت توضيحا خجول يخص منظمة الصحة العالمية دون اكتراث بالإساءة للعراقيين وهي بذلك أعطت انطباعا أنها معادية للشعب العراقي لأن الخبر لايخص حكومة أو حزب.



 



المصدر ايرانيون