ظهراسم خميس الخنجر.. وبشكل مدوي في العراق ، واتهم كل السياسيين وشاركت الصحافة



بالاتهام ان للكل علاقة بهذا الرجل، من هو خميس خنجر؟؟؟؟



التاجر العراقي خميس الخنجر هو خميس فرحان علي الخنجر العيساوي من فخذ العمور ولم يكن شيخ قبل عام 2004 ، وينحدر من محافظة صلاح الدين (تكريت) وكان مهرب اغنام واحد مهربي السكائر بين العراق والاردن في سنوات الحصار الاولى .... وصار تاجر سكائر يعمل بحماية عدي صدام حسين ، واختلف مع عدي على نسبة عدي من السكائر التي كان يتم تهريبها، مما ادى الى هروبه الى عمان وقبيل سقوط نظام صدام بأيام أمّن عنده عدي صدام حسين مبلغ قدره ( 700 مليون دولار) , ولكنه عبّرها إلى عمان وبعد سقوط النظام أشترى خميس الخنجر (بنك الاتحاد) وأصبح هو نائب رئيس مجلس الإدارة فيه وهو لا يحمل حتى الشهادة الابتدائية .. وأصبح مبلغ الـ 700 مليون دولار وبعد 6 سنوات من الاستثمار غير المشروع (مليار و377 مليون دولار) وبعد الاحتلال حضر قصي صدام وجمال مصطفى (شقيق زوج حلا صدام حسين) الى الفلوجة قبل دخول القوات الامريكية بغداد بيومين وقاموا



بايداع مبالغ كبيرة لدى خميس وشقيقه عبد الجبار وبعد مقتل قصي قاموا باقناع جمال بان صفحته بيضاء لدى الامريكان وقامو بتسليمه الي الامريكان يشاع عن خميس انه جند للعمل



مع وكالة المخابرات الامريكية والاسرائيلية من خلال المخابرات المصرية وهو من قام بتجنيد صهر الرئيس العراقي المدعو كمال مصطفى قبل الاحتلال عام 2003 .



يرتبط خميس الخنجر بعلاقة تجارية مع احد امراء قطر والاخير يرتبط بعلاقة خاصة مع احد الوزراء السعوديين ممن يمت بصلة مصاهرة مع الملك عبد الله بن عبد العزيز بعد الاحتلال دخل خميس عالم السياسية ، وهو يقوم بنشاطاته عبر مؤسسة (وهمية) هي مؤسسة الخنجر للتنمية العلمية والتي مقرها في عمان ، هذه المدينة التي يتواجد فيها سياسيون من القائمة العراقية اكثر مما يتواجدون في بغداد ، واذا مرت فيهم ازمة فيحجون جميعا الى عمان .. ويعتبر خميس خنجر عراب القائمة العراقية والممول الرئيسي لها والجيب الذي تدخل من



خلاله الاموال السعودية والقطرية الداعمة للقائمة العراقية وتجدر الاشارة الى ان خميس الخنجرله علاقة متينة مع بعض القيادات المتنفذة في الحزبين( الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني) ويتم استضافته بحفاوة اثناء زياراته الى اربيل ...وسيتم كشف الاسماء والاماكن في فرصة قادمة.. خميس ليس معروفا في المشهد السياسي برغم علاقاته الواسعة التجارية والسياسية بما في ذلك شبكة علاقاته الخليجية المتشعبة, مع حرصه على عدم الظهور في الواجهة والمقابلات التلفزيونية...على الرغم من كونه معروفاً انه صديق الحكومة



العراقية السابقة .. وهناك اخبار عن علاقته مع مخابرات الدول المجاورة والمخابرات الامريكية والاسرائيلة، مارس تهريب أموال أمراء الحرب والإرهاب، ومارس السمسرة مع رجالات الاحتلال الامريكي البغيض وخلايا المرتزقة، والأموال المهربة , والخاصة ببعض



المسؤولين.. قام بفتح فرع ل(بنك الاتحاد) في دولة قطر، ومهمة هذا الفرع هو غسيل الأموال



العائدة لتجار المخدرات وأمراء الإرهاب والحروب والخطف والسلب خاصة على الطريق الدولي بين بغداد والاردن .... وكذلك لبعض اموال المسئولين العراقيين (الحيتان) وله شريك وهو (ق .الراوي) والذي يعتبر من أكبر الممولين لبعض الخلايا السرية.



ويدير خميس الخنجر مزرعة في ( رومانيا) تقدر مساحتها بقدر مساحة لبنان ، وكانت عائدة لاستثمارات حزب البعث ، وتسمى ( مزرعة العرب) وهي من أموال عائدة لصدام حسين ويديرها لفيف من العراقيين واللبنانيين والفلسطينيين، وتمكن الخنجر من شراء ذمم عدد من المسؤلين الامنيين الرومان وكان له ولا يزال عدد من الوكلاء السريين ويحمل جوازا رومانيا للتنقل بسهولة في اوربا ودول الشنغن، ويقال أن طائرة خميس الخنجر كانت تنزل في مطار تكريت العسكري لتحمل الملايين من الدولارات والمهربين وتقلع وتنزل ما تحمله، وأن هناك من يأخذ له الموافقات بالنزول والسرية والحماية والإقلاع.



يدعي انه من مؤسسي مشروع الصحوات مع طارق الحلبوسي ان لم يكن اهمهم وعلاقته



اصبحت قوية مع المخابرات الاردنية وهو الذي غسل اموال نائر الجميلي وجمال الكربولي حرامي الهلال الاحمر العراقي.



من المعروف أن صفقة الطائرات المغشوشة ( المصبوغة) والساقطة عن الخدمة كانت مناقصة عائدة لخميس الخنجر ويقال ان لوزير الدفاع السابق عبد القادر العبيدي دورا في تسهيل امر هذه المناقصة ويقال أن شقيق وزير الدفاع العبيدي كان عسكريا في الملحقية العسكرية العراقية في صربيا دورا في العلاقة مع خميس الخنجر وصفقاته.. حيث هو حلقة التنسيق بين خنجر والعبيدي ..وكان عبدالقادر العبيدي ينقل اخوه (الموظف في الملحقية العسكرية العراقية في صربيا) بين رومانيا وصربيا حسب الصفقات ، حاول خميس الخنجر الاتصال بالسفير العراقي السابق السيد عادل مراد في بوخارست عن طريق مسؤول رفيع المستوى في الاتحاد الوطني الكردستاني ولكن السفير رفض اللقاء لاسباب معروفة... وكان الغرض من الزيارة لدعمه للتوسط عند السلطات الرومانية لحل مشاكلة الاقتصادية المتأتية من غسيل الاموال في رومانيا..كون شركائه العراقيين البعثيين السابقين في رومانيا ،متهمين من قبل المخابرات الرومانية والعراقية بتهريب الارهابيين من العراق وسوريا والاردن الى اوربا عن طريق بلغاريا ورومانيا ،وللاشتباه بهم كونهم يمدون الارهابيين في العراق بالمال والسلاح المهرب من رومانيا وصربيا وملدوفيا واكرانيا ويقومون بغسل الاموال القادمة من الاردن ولبنان والمنطقة الغربية من العراق.. وابرزالمشبوهين المقربين لخميس الخنجر ( لؤي علي عاصي الدليمي ويحمل جواز سفر روماني باسم محمد علي عاصي الدليمي وفؤاد السند الكربولي والطبيب عبد هلال عطية المالك لعدد من المستشفيات الاهلية في رومانيا وعبد الملك الكبيسي وعبدالحميد الكبيسي وطاهر الكبيسي واحمد زيدان العبيدي ،علما بان بعض هؤلاء كانوا يترددون على السفارة العراقية وكانت لهم علاقات طبيعية مع السفير السابق عادل مراد..والجالية العراقية الشيعية كانت غير مرتاحة من تلك العلاقات والزيارات والامسيات الرمضانية..



ان خميس خنجر(العيساوي) واحيانا يلقب بالفلوجي ، شريك لعبد القادر العبيدي(وزير الفاع العراقي الهارب) واللواء محمد العسكري ويعتبرهما الخنجر موظفين مخلصين له ، وهما من قاما بشراء عقارات كثيرة في بغداد، لخميس خنجر وشركائه الخليجيين (الاماراتيين والقطريين والسعوديين ) ...



اصطحب خميس خنجر كل من وزير الدفاع العبيدي واللواء محمد العسكري بطائرته الخاصة الى البرازيل لتوقيع صفقات يستمكن منها خنجر ويقوموا هم بدورهم بالتوقيع والكل ياخذ نسبته ..وهو يعرف بكل صغيرة وكبيرة في خفايا السياسيين العراقين ... وكلعبة من الاعيبه قام خميس بايصال خبر الى رئيس الوزراء السيد نوري المالكي حول امكانية تحقيق لقاء المصالحة وبدوره ارسل المالكي مدير مكتبه السيد طارق نجم الى عمان للقاء خنجر, وكان هذا السبب في الخلاف الذي حصل بين السيد نوري المالكي..والرئيس العراقي السيد جلال الطالباني في حينه حول ترؤس الوفد الذاهب لحضور قمة الدوحة وادى الخلاف بينهما الى ضجة اعلامية.. يقال انها كانت السبب في انزعاج عاهل السعودية وعدم تحقق اللقاء بينه وبين المالكي , وانعكست على بغداد , حيث اضطر في حينه الرئيس الطالباني للتصريح بانه هو من



اناب المالكي عنه ..بينما اصر المالكي على انه هو المسؤل عن رسم السياسة الخارجية !!



من الذين يروجون وبكثافة لهذه التوجهات المعروفة بأهدافها ومساعيها المرحلية والمستقبلية



والتي ستفضي بالنتيجة الى تقسيم العراق الى دويلات متناحره على اسس طائفيه وعرقيه وتغذية خلافاتها وتأمين فرص النزاع فيما بينها ومن خلال المناطق المتنازع عليها.....



وكم خميس خنجر يتحكمون في مصير وحياة الشعب المسكين من خارج العراق وداخله ؟؟؟؟ هل بهذا الموضوع اجابة على الكثير من اسئلة المواطنين عن اسباب عجز رئاسة الدولة والبرلمان والحكومة في اصلاح الوضع السياسي والاقتصادي والمعاشي للشعب العراقي و تقديم الخدمات نتيجة الصراعات السياسية وهيمنة الكثير من امثال الاخوين النجيفي وخميس الخنجر وآل علي سليمان ورافع العيساوي وعزت الدوري واتباعه من النقشبندية البعثيين والدواعش القتلة الوهابيين ، على الوضع العراقي ، اضافة الى الدسائس التي تحيكها بعض دول الجوار الحاقدة على العراق الديمقراطي الفيدرالي الموحد...



 



المصدر صوت العراق