صحيفة "ازفيستيا" الروسية تنقل عن مصدر في الخارجية الروسية مقرب من وزارة الدفاع قوله إن موسكو تتفاوض مع القاهرة بشأن استئجار قاعدة جوية في مدينة سيدي براني شمال غرب مصر قرب ساحل البحر المتوسط.










القاعدة الجوية في سيدي براني القديمة شمال غرب مصر ستكون جاهزة بحلول العام 2019








 



كشفت صحيفة "إزفيستيا" الروسية أن موسكو تجري محادثات مع القاهرة حول استئجار منشآت عسكرية، من ضمنها قاعدة جوية في مدينة سيدي براني شمال غرب مصر، قرب ساحل البحر المتوسط.

ونقلت الصحيفة عن مصدر في الخارجية الروسية مقرب من وزارة الدفاع قوله الإثنين إنه "تمّ التطرق أثناء المحادثات إلى أن القاعدة ستكون جاهزة للاستعمال بحلول عام 2019، في حال توصل الطرفان إلى اتفاق"، مؤكداً أن "روسيا ستزود القاعدة عن طريق النقل البحري، وأن عدد القوات الروسية هناك سيكون محدوداً".



 



وأضاف المصدر نفسه أن "المحادثات حول المشاركة الروسية في إعادة ترميم مواقع عسكرية مصرية على ساحل البحر الأبيض المتوسط تجري بنجاح"، موضحاً أن "روسيا في هذه المرحلة بحاجة إلى قاعدة عسكرية في منطقة شمال أفريقيا، تمكنها من حل المشاكل الجيوسياسية في حال ظهور تهديد جدي لاستقرار المنطقة".



 



وأشارت "إزفيستيا"إلى أن الاتحاد السوفيتي كانت له قاعدة بحرية في مدينة سيدي براني المصرية حتى عام 1972، وكان يستغلها لمراقبة السفن الحربية الأميركية.



 



وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت في وقت سابق عن دراستها إمكانية استعادة الوجود العسكري الروسي في كوبا وفيتنام، فيما أكد الكرملين اتخاذ كافة الإجراءات الضرورية لتحقيق المصالح القومية لروسيا.



 



نائب وزير الدفاع الروسي نيكولاي بانكوف كان قد صرح الأسبوع الماضي أيضاً أمام مجلس النواب (الدوما) أن بلاده تدرس إعادة حضورها العسكري بعيداً عن حدود روسيا.



 



المصدر