النخيل-زعم وزير حرب كيان الاحتلال الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أن هناك ثلاث استنتاجات يجب على العالم أن يستخلصها من النزاعات التي تدور في الشرق الأوسط، ومن أهمها ضرورة تقسيم العراق وسوريا، مشيرا الى ان هذه الدروس بارزة بشكل خاص بالنسبة لكيانه وبالنسبة لأولئك المعنيين بضمان أمنه القومي.



ففي مقال كتبه أفيغدور ليبرمان، ونشره موقع "ديفينس نيوز" الأميركي، الاثنين 5 ديسمبر/كانون الأول، بعنوان "سياسة إسرائيل الخارجية في شرق أوسط مضطرب"، وصف الوزير اليميني المتطرف ما يحدث في سوريا والعراق واليمن وفي باقي بلدان المنطقة بالزلزال التاريخي، وادعى إن الحل لمشاكل المنطقة يكمن في رسم حدود جديدة لبعض الدول، فتغيير الحدود بشكلها الحالي خاصة في العراق وسوريا، ووضع خطوط فاصلة بين مناطق الشيعة والسنة من شأنه أن يقضي على الفتنة الطائفية ويفتح الطريق أمام قيام دول تتمتع بشرعية داخلية، على حد زعمه.



وأكد وزير الحرب الإسرائيلي، في السياق، أن تأسيس العديد من البلدان في الشرق الأوسط قد تم بشكل مصطنع، وذلك كان نتاجا لاتفاقية سايكس بيكو، التي تمت بناء على الاعتبارات الاستعمارية التي لم تأخذ بعين الاعتبار نمط عيش السكان والخلافات الطائفية والعرقية العميقة داخل مجتمعات معنية، حسبما نشره في المقال.



كما أضاف ان ذلك الحل ينطبق على الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، حيث قال إن الوضع سيؤول في آخر المطاف إلى دولتين.



وكتب وزير الدفاع أن الاستنتاج الأول وراء عدم الاستقرار في المنطقة هو غياب شبه كامل للطبقة الوسطى، ناسبا ذلك إلى أن معظم الدول العربية التي تعاني من الفساد المؤسساتي والفقر المدقع، إلى جانب وجود طبقة تضم كبار رجال الأعمال الأثرياء للغاية.



وأكد ليبرمان أن من الضروري الحفاظ على طبقة وسطى قوية، مشيرا إلى أن أكثر الدول استقرارا وازدهارا في العالم هي تلك التي لديها طبقة وسطى واسعة، وفي بعض الحالات، تضم ما يصل إلى 80٪ من السكان في البلاد، حسبما جاء في المقال الذي نشره.



أما الاستنتاج الثالث الذي تحدث عنه الوزير الإسرائيلي فيتمثل في كيفية دحر الجماعات المسلحة والقوات شبه العسكرية، مشددا على أن التجربة أثبتت أن الانتصار بشكل حاسم يتطلب المواجهة البرية، مشيرا إلى أن الضربات الجوية وتقديم الدعم العسكري كلها جزء من المعادلة العسكرية، لكنها لا يمكن أن تحقق كسبا شاملا وحاسما.



وبين ليبرمان أنه هناك حاجة إلى تقييم واقعي للأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والمذهبية والجغرافية الاستراتيجي في الشرق الأوسط من أجل صياغة سياسة دولية سليمة في المنطقة، مشيرا إلى أن ذلك أمر حيوي بالنسبة للأمن القومي الإسرائيلي بحسب قوله.



وتتطابق رؤية ليبرمان مع ما يسمى بمشروع نائب الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن، الذي دعا قبل ترشحه للمنصب في ولايته الأولى، العام 2007، إلى تقسيم العراق إلى ثلاث مناطق، كردية وسنية وشيعية، تتمتع كل منها بالحكم الذاتي