شفقنا العراق - دعا زعيم حركة “انصار الله” اليمنية، السيد عبد الملك الحوثي، النظام السعودي الى “وقف عدوانه”، معتبرا ان استمرار العدوان لن يزيد آل سعود إلا خسرانا وعبئا كبيرا، مجددا التأكيد على أن الشعب اليمني لن يألوا جهدا في التصدي لهذا العدوان مهما استمرأ واستمر.



وأضاف السيد الحوثي في كلمة متلفزة بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، إن “أكبر معاناة تعانيها الأمة الإسلامية اليوم هي حالة التبعية العمياء التي يجب أن تحذر منها وأن تتحصن منها بالوعي”، مشيرا إلى “تبعية بعض الدول الإسلامية لدول الاستكبار والاستعمار كما هو حال النظام السعودي المنافق الذي قال إنه امتداد ظلامي لدول الاستكبار ويمثل حالة الإنحراف والتحريف لدى الأمة الإسلامية”.



وأشار إلى أن “أميركا وإسرائيل تفاقمان من معاناة البشرية، وتنهبان الخيرات، وتصنعان الحروب والأزمات”، مذكرا أن “القرآن الكريم يجعل من التبعية لأعداء الله خروجا عن الحق، وزيغا عن الهدى، وخيانة للأمة”.



وأكد زعيم “انصار الله” أن خيار الشعب اليمني المسلم يكمن في مواجهة هذا العدوان الوحشي الذي يحاصره في قوته.



وقال ان “شعبنا رغم انشغاله بمواجهة العدوان إلا أنه متمسك بقضايا الأمة وفي مقدمتها القضية المركزية المتمثلة بمظلومية الشعب الفلسطيني واحتلال الأقصى والمقدسات ونؤكد على الدوام وقوفنا الصادق إلى جانب الشعب الفلسطيني والمقاومة اللبنانية”.



وأضاف ان “الشعب اليمني بكل أطيافه أثبت أن القوة في المبادئ والتوكل على الله.. شعبنا اليوم وبميثاق الإسلام يؤكد اليوم بالقول والفعل الاستمرار على النهج ومواصلة السير على الطريق”، مؤكدا أن جهود القوى الظلامية لم تفلح في تغيير انتماء شعبنا اليمني المسلم”.



ودعا السيد عبد الملك الحوثي، الامة الاسلامية الى الحذر واليقظة من المد التكفيري الذي قال إنه يسعى إلى ضرب الأمة من الداخل، مباركا للأشقاء في العراق وسوريا الانتصارات التي حققها على هذا الخطر.



كما دعا كل الدول الحرة إلى الوقوف الجاد مع الشعب اليمني والتفاعل المسؤول مع حكومته التي قال إنها وليدة لإرادة شعبية حرة ودستورية بدون أي تدخل خارجي، كما دعا الحكومة إلى بذل كل الجهود لخدمة الشعب وإلى العناية بالجيش واللجان الشعبية وكل ما من شأنه تعزيز الصمود في مواجهة العدوان، فيما دعا أبناء شعبنا اليمني إلى التعاون مع حكومة الإنقاذ والصبر والتوكل على الله، مؤكدا على ضرورة التكاتف والتكافل الاجتماعي فيما بين أبناء الشعب اليمني.



ونبّه السيد الحوثي الى ضرورة الحذر من الشائعات المغرضة والدعايات الكاذبة الهادفة لالهاء الشعب اليمني عن مسؤوليته الاساسية للتصدي للعدوان، مشددا على ان هناك مسؤولية كبرى على عاتق الاعلاميين من خلال جعل اولويتهم المطلقة التصدي للعدوان، كما حث الطبقات الميسورة على العناية بالفقراء والمعوزين والمحتاجين والاهتمام بالتكافل الاجتماعي.



وكان السيد الحوثي تطرق في مطلع كلمته الى معاني ودلالات مناسبة المولد النبوي الشريف، خالصا الى أنه “لا حل يغيّر الواقع بكله إلا الانفتاح على الرسالة الالهية ولا صلاح لآخر الأمة الا بما صلح بها اولها”.



النهاية