اعلنت مجموعة الانترنت الاميركية 'ياهو!' الاربعاء انها اكتشفت حديثا تعرضها لعملية قرصنة في العام 2013 طالت بيانات 'اكثر من مليار حساب' لمستخدميها، مشيرة الى ان هذا الهجوم مختلف عن ذاك الذي طال نصف مليار حساب في 2014.



وقالت المجموعة في بيان ان 'ياهو تظن ان طرفا ثالثا غير مصرح له سرق في آب/ اغسطس 2013 بيانات مرتبطة باكثر من مليار حساب مستخدم'.



واضاف البيان ان 'ياهو تعتقد ان هذا الحادث منفصل على الارجح عن ذاك الذي كشفت عنه الشركة في 22 ايلول/ سبتمبر 2016'.



ويمكن لهذا النبأ ان يشكل نكسة قوية لمجموعة الانترنت العملاقة التي تواجه صعوبات مالية وتسير نحو بيع خدماتها الاساسية لمجموعة فيريزون مقابل 4,8 مليار دولار.



وكانت ياهو اعلنت في نهاية ايلول/ سبتمبر أنها كانت ضحية هجوم معلوماتي ضخم في نهاية 2014 طال حسابات 500 مليون مستخدم.



واوضحت ياهو يومها ان عمليات القرصنة شملت بيانات شخصية وأسماء وتواريخ ميلاد وعناوين إلكترونية وأرقام هاتفية وكلمات سر، ولكنها لم تطل البيانات المصرفية للمستخدمين.



ولم تكن تلك ايضا المرة الاولى التي تتعرض فيها 'ياهو!' لاختراق لقاعدة بياناتها، ففي سنة 2012 نجح قراصنة معلوماتية في سرقة كلمات السر واسماء المستخدمين لـ453 الف حساب.



المصدر العالم